تحقق الشرطة بعدة إتجاهات في جريمة مقتل عبد الرحيم شلباية (59 عامًا) من سكان قلنسوة، الذي لقي حتفه، أمس الأحد، أمام بيته رميًا بالرصاص، عندما عاد من عمله من معهد ترخيص ال سيارات .

إحدى الشبهات التي تحقق فيها الشرطة، هي شبهة قتل الضحية بسبب قيامه بإفشال مركبات خلال فحوصات الترخيص في معهد ترخيض السيارات حيث يعمل، وجدير بالذكر أنذ هذا الإتجاه هو قيد الفحص.
وبحسب ما حصل أن الضحية وصل إلى منزله بعد عودته من العمل، واذا ب سيارة فيها شخصين على الأقل تقترب من بيته، وفي نفس اللحظة خرج ملثم من السيارة وأطلق الرصاص، عندها هرب الضحية محاولاً إنقاذ نفسه، لكن الجاني ترجل من السيارة واطلق عليه الرصاص حتى الموت.
هذا، وقد أعرب سكان من البلدة عن استنكارهم الشديد جرّاء جريمة القتل البشعة، مشيرين “إلى أن الضحية انسان مسالم وذو أخلاق عالية وتربطه علاقة طيبة مع الجميع ولا علاقة له بأي خلافات”.

‫‫ شاركها‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *